إن القراءة مع الطفل تساعد في تعزيز الترابط وقوة العلاقة بين الطفل ووالديه؛ بحيث إنّ قضاء الوقت مع الطفل، يعد أكثر الأشياء تأثيراً على تطويره، ويساهم أيضاً في بناء الثقة بينهم، والإحساس بقرب الأهل منهم، كما أنّ منح الحب والتشجيع للطفل يعزز من نمو وتطور الطفل الإيجابي، بالإضافة إلى أن القراءة بصوت عالٍ للطفل يساعد في منحه شعوراً بالطمأنينة والرعاية، وأيضاً يمكن أثناء القراءة إتاحة المجال للحديث عن أمور أخرى في حياة الطفل وتبادل التجارب بينه وبين الأهل.[٢]
يمكن للوالدين تعليم طفلهما القراءة من خلال تشجيعهما على القراءة، بحيث تصبح القراءة جزءاً أساسياً من حياتهما اليومية، فمثلاً يمكن للوالدين تعليم طفلهما القراءة من خلال حثهم على قراءة القوائم، واسماء الافلام، وعلامات الطريق، وأدلة الألعاب، وتقارير الطقس، وغيرها الكثير من الأمور المتعلقة بالحياة اليومية، بالإضافة إلى الحرص على أن يكون لدى الأطفال شيئاً ليقرؤونه خلال أوقات فراغهم.[٢]
قراءة الطفل تزيد من فهمه للأشياء أكثر، فالقراءة تمكنه من التعلم أكثر عن التماسيح وعاداتهم على سبيل المثال، حيث يجب أن يكون على دراية بالأماكن التي يمكن أن يتربص بها عادة ، والابتعاد عن الضرر الناتج عنها المتمثل في الإيذاء والعض، أو يمكنه تجربة ذلك تجربة حقيقية في الاقتراب من التمساح لمعرفة ما يمكن أن يحدث، يمكن لهذا أن يساعد على معرفة حقيقة شيء ما أيضاً، وكذلك تزيد القراءة من فهم قواعد الحياة، وتمكنه من التكيف والتأقلم والانخراط في المجتمع بشكل أفضل؛ حيث إنّ لعب أيّ لعبة بشكل جيد يتطلب أولاً فهم قواعدها جيداً.[٢]
كثير من الأباء والأمهات يشغلهم جدا تعليم أطفالهم القراءة والكتابة ويريدون من أطفالهم تحقيق نتائج باهرة ويحلموا باليوم الذي يمسك طفلهم بالجريدة أو الكتاب ويقرأ بمفرده، وكثير منهم تواجهه بعض المشكلات أثناء تعليم أطفالهم (بعمر الحضانة) القراءة والكتابة، وبعض الأمهات والأباء لأول مرة لا يعرفون السن المناسب لتعليم طفلهم أو كيف يتم ذلك؟ وما هي الطرق الصحيحة وما هي الطرق الخاطئة لتعليم الأطفال بهذا السن؟ وهل يوجد طرق تشجيعيه ووسائل تسهل عملية التعلم؟ كل هذه الإجابات وغيرها سنسترسل فيها في هذا المقال.
أول سؤال يسأل عنه الأبوين هو: متى أبدأ تعليم طفلي القراءة والكتابة؟ والإجابة على ذلك سهلة جدا وهي : عندما تجدي من طفلك إستعدادا لذلك وغالبا ما يبدأ ذلك بعمر الثلاث سنوات، لكن لابد من التمهيد لذلك بفترة كبيرة ربما عندما يبدأ الطفل الجلوس والتمكن من الإمساك الجيد بالأشياء تبدأ الأم إعطاؤه بعض الكتب والبطاقات المصورة يكون تحت كل صورة إسمها مثل الألوان والحيوانات أو الخضروات وهذا حتى قبل أن يتعلم النطق والكلام فالطفل في السن الصغير يكون مستعد لتخزين وإكتساب كم هائل من المعلومات والمصطلحات والكلمات تفوق بكثير ما نتوقعه، فالبداية منذ الصغر ستسهل كثيرا عملية القراءة والكتابة.

ويأتي بعد التلوين الكتابة على الحروف المنقطة فيمكن للوالدين بعد إتقان طفلهم للتلوين داخل الإطار دون الخروج على حدود الرسمة أن يبدأوا معه المرحلة التالية وهي أن يكتبوا له الأحرف والأرقام على هيئة نقط والطفل يسير على هذه النقط ولا تتوقعوا أن يسير بشكل صحيح ويكتب الشكل بإمتياز، لا ! فكل شئ في بدايته صعب ولكن بالممارسة يصبح سهل والطفل كما ذكرنا لم تكتمل أنامله في نموها بعد وتحكمه فيها ليس مكتمل فالتدريب سيفيد ولن يضر ولكن الإستمرار و التكرار سيفيد جدا في تعلم الكتابة وبالتالي القراءة فالطفل لابد أن يستطيع قراءة ما يكتبه ويعرف أن هذا مثلا حرف من حروف اللغة العربية التي هي 28 حرف أو حرف كبير من اللغة الإنجليزية وأن له شكل أخر صغير والكلمات تتكون من الحروف ولكي ننطقها لابد أن نعرف النطق الصحيح للحروف التي تكون هذه الكلمات، لكن لا تقولوا كل هذا للطفل في مرة واحدة أو عند بداية تعليمه، بل في كل مرة تجلسوا معه لتعلم حرف أو رقم عرفوه معلومة وراجعوا على ما سبق وكرروا الحرف الذي يلونه أو يكتبه حتى يعرف اسمه وصوته و يمكن الإستعانه بالفيديوهات التعليمية التي تفيد وتراجع الأحرف أو الأرقام التي تعلموها للطفل.
I purchased Reading Head Start for my 3-year-old daughter last year and she still loves it. Now, after one year, she is reading between 2nd and 4th grade levels. Obviously, we have been reading together through that time, but Reading Head Start was the right choice to teach her to sound out words and learn basic sight words. And we all love the letter sounds song! By: Brenda S.
×